موقع الأستاذ الدكتور محمد زكي خضر

خلاصة بحث الترجمة الآلية من العربية وإليها

(فصل من كتاب: الحرف العربي والتقنية)

10834849_780086472099446_2663883810104383977_o

حصل تقدم هائل للترجمة الآلية خلال السنوات الماضية خاصة بين اللغات الأوربية. وفي الوقت نفسه حصل تقدم كبير في الترجمة الآلية للغات الشرقية كالصينية واليابانية والكورية. كما توفرت أنظمة متعددة مساعدة لأعمال المترجمين المختصين وأنظمة التصحيح اللغوي وغيرها، مما يساعد في عملية الترجمة اليدوية. أما الترجمة من اللغة العربية وإليها فهناك محاولات للترجمة الآلية، لكن معظم هذه الأنظمة تنتج لغة ركيكة وغير دقيقة.
تعتمد أنظمة الترجمة الآلية على أسس مختلفة، فبعضها يستند إلى المعاجم مع مساعدة نحوية لتحليل الجملة ثم إعادة تركيب ترجمتها وبعضها يعتمد الترجمة بالاستناد إلى الذخيرة اللغوية المحتوية على نصوص ترجمت من قبل مترجمين من البشر باستعمال عمليات إحصائية وغير ذلك من الوسائل حيث تمثل المعاجم ركيزةً رئيسيةً في الترجمة، إضافة إلى البرمجيات اللغوية المتخصصة.
هذا البحث هو استكمال لبحث سابق ويهدف إلى تقديم فكرة عن تأريخ الترجمة الآلية بين اللغات العالمية وتطورها وما وصل إليه التقدم في هذا المجال كما يناقش الوضع بالنسبة للترجمة الآلية من اللغة العربية وإليها والمشاكل التي تعاني منها ومن ثم يبين الخطوات التي ينبغي اتباعها للتقدم في هذا المجال، ثم يعرج إلى مؤشرات عن مستقبل الترجمة الآلية من اللغة العربية وإليها وما يحتاج ذلك من جهود.

التعليقات

التعليقات مغلقة.